logo
Keep your skills on point| Stay logged in to see your latest course recommendations, promos, and more. x
نصائح لتقديم الدورات التعليمية الاحترافية
12th September 2021 By اكاديمية
blog

إذا كنت أحد الأشخاص الذين يعملون في مجال التدريبات، وكنت تبحث عن إنشاء مصدر للدخل السلبي لك، أي مصادر الدخل التي تحتاج إلى بذل مجهود في البداية، ثم بعد ذلك تستمر في جمع المال منها، فبإمكانك العمل على إنشاء الدورات التعليمية المسجلة مسبقاً، وبيعها إلى المنصات المناسبة لذلك.

إذاً كيف يمكنك تصميم الدورات التعليمية بطريقة احترافية؟ هذا ما سنتحدث عنه في المقال.

الخطوة الأولى: تحديد موضوعات الدورات التعليمية

 

بالطبع من المهم في البداية اختيار موضوعات الدورات التعليمية التي ترغب في تقديمها، فلن يكون بإمكانك العمل على تنفيذ دورات عشوائية في موضوعات لا تملك فيها الخبرة المسبقة. يمكنك تحديد جميع الموضوعات التي تحب العمل بها، وتؤمن بامتلاكك للخبرة الكافية فيها.

بعد ذلك، يمكنك المفاضلة حتى تأخذ قرار البدء بواحدة من هذه الموضوعات، إذ ليس ضرورياً تقديم العديد من الدورات التعليمية في الوقت ذاته، حتى تتاح لك فرصة اختبار أفكارك بالفعل على أرض الواقع، ثم بعد ذلك تقرر ماذا ستفعل في المستقبل.

الخطوة الثانية: التأكد من الاحتياج إلى موضوعات الدورات التعليمية

يجب عليك عدم الاكتفاء فقط بقدراتك على العمل في موضوعات الدورات التعليمية التي تختارها، لكن لا بد من التفكير جيداً في الاحتياج لها في الوقت الحالي. كلما كنت متأكداً من بحث الناس عن هذه الموضوعات، ستضمن في النهاية إمكانية بيع الدورات التعليمية إلى الجمهور. يمكنك التأكد من وجود الاحتياج من خلال الإجابة على الأسئلة التالية:

1- هل يطرح الجمهور أسئلة حول هذا الموضوع باستمرار؟ يمكنك معرفة الإجابة على هذا السؤال من خلال متابعة مواقع الدورات التعليمية، وكذلك المجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي، لتتابع آراء الجمهور عن قرب.

2- هل توجد وظائف كثيرة مرتبطة بهذه الموضوعات؟ يمكنك معرفة الإجابة على هذا السؤال من خلال متابعة مواقع التوظيف والإعلانات التي تنشرها الشركات بشأن فرص العمل المختلفة التي تقدمها.

3- هل توجد فجوة بين المستوى المطلوب وبين المستوى الحالي للأفراد؟ يمكنك معرفة الإجابة على هذا السؤال من خلال متابعة الأشخاص المتخصصين في المجال، أو الاعتماد على خبراتك وتجاربك.

من خلال الإجابة على الأسئلة الثلاثة المطروحة، ستقدر على تحديد مستوى الاحتياج إلى وجود هذه الدورات التعليمية، ويمكنك المضي قدماً في عملية التصميم.

الخطوة الثالثة: تحديد النتائج المتوقعة

من أهم الأشياء التي تعزز من فائدة الدورات التعليمية هي وجود نتائج متوقعة عند الانتهاء من الدراسة. لذا، أول شيء تفعله بعد تحديد الموضوعات، أن تبدأ في التفكير بالنتائج المتوقعة من كل دورة تعليمية. يمكنك تحديد هذه النتائج بناءً على تحليل الوضع الحالي لمعرفة مدى الاحتياجات الموجودة لدى الجمهور.

من المهم الإدراك بأنّ هذه النتائج ستكون بمثابة الوعد الذي تقدمه إلى جمهورك، من خلال التوضيح لهم بأنّ تواجدهم في الدورات التعليمية الخاصة بك سيقودهم إلى مستوى معين من المهارة في المجال. كلّما تمكنت من تحديد الأهداف بطريقة صحيحة، سيساعدك ذلك على جذب الجمهور إليك بالفعل.

الخطوة الرابعة: اختيار المنهج العام للدورات وتصميم عملية التعلم

يمكنك بعد وضع الأهداف، أن تبدأ في اختيار المنهج المناسب للدورات التعليمية. في هذه الحالة، أنت ستركز فقط على جمع المعلومات النظرية التي ستضمنها في كل دورة، مع تحديد المصادر المستخدمة في تحديد المنهج.

بعد الانتهاء من جمع المصادر، يمكنك وضع النقاط العريضة لهذا المنهج، والاستعداد لبدء تصميم عملية التعلم بالطريقة الصحيحة، من خلال تحديد الأنشطة المستخدمة في الشرح، أو حتى وضع الرسومات التوضيحية المساعدة في عملية الشرح، حتى تنتهي من تجهيز المحتوى وتصبح الدورة جاهزة للتسجيل.

من المهم قبل الانتقال إلى تسجيل الدورات التعليمية، أن تحرص على تجربة المحتوى، سواءٌ من خلال شرحه لبعض الأفراد وأخذ آرائهم بشأن المحتوى، أو بالاعتماد على التواصل مع متخصصين آخرين والاستماع إلى نصائحهم. الفائدة من هذه الخطوة هي امتلاكك لتقييم واضح من وجهات نظر متنوعة، حتى تتأكد من جودة المحتوى.

الخطوة الخامسة: تسجيل محتوى الدورات التعليمية

عندما تشعر بأنّ المحتوى أصبح جاهزاً، يمكنك البدء في تسجيل المحتوى. من المهم في هذه الحالة الحرص على جودة العمل الخاص بك، من خلال التأكد من التقاط الفيديوهات بالكاميرات الملائمة، وجودة الصوت في التسجيل، فيكون الأمر سهلاً على المتلقي.

في الدورات التعليمية المسجلة فإن التحدي الأساسي هو في عدم الحركة غالباً، وبالتالي فأنت بحاجة إلى الانتباه إلى عوامل لغة الجسد الأخرى التي يمكنك الاستفادة منها، مثلاً الاعتماد على نبرة صوتك أو استخدام اليدين في الشرح، حتى تجذب انتباه المشاهدين إليك.

الخطوة السادسة: تسعير الدورات التعليمية

 

بعد الانتهاء من تسجيل المحتوى كاملاً، يمكنك البدء في وضع التسعير المناسب للدورة. سيساعدك البحث في مواقع الدورات التعليمية، علىى معرفة الأسعار التي يُباع بها مثل هذا النوع من المحتوى، فيكون لديك القدرة على تحديد السعر المناسب.

بالطبع يكون لديك تحكم أكبر في التسعير إذا كنت تنوي تقديم الدورات التعليمية من خلال موقعك الإلكتروني، وهنا تحتاج إلى الانتباه لبعض العوامل مثل إمكانية تنفيذ العروض والخصومات وغيره، فتضع في الحسبان تسعير الدورة وفقاً لهذه العوامل.

الخطوة السابعة: بيع الدورات التعليمية إلى المنصات المناسبة

إذا كنت ترغب في إنشاء الدورات التعليمية مع منصات موجودة بالفعل، فيمكنك البدء في التواصل معهم من أجل بيع المحتوى إليهم. توجد بعض المواقع التي تبحث عن شروط معينة في التسجيل، لذا من المهم معرفة هذه الشروط قبل تسجيل المحتوى، حتى تضمن عدم تضييع الوقت والمجهود، ولا تجد نفسك مضطراً لإجراء تعديلات كثيرة.

بالطبع لا يمكن بيع الدورات التعليمية إلى العديد من المنصات في الوقت ذاته، بل على الأغلب فأنت لن تقدر على بيعها سوى لمنصة واحدة. لذا، تأكد من اختيار هذه المنصة بطريقة صحيحة، من خلال معرفة الجمهور جيداً، والتفكير في المنصة المثالية بالنسبة لهم. إلى جانب بالطبع اختيار منصة لها جمهور، فتساعدك على تحقيق الأرباح.

الخطوة الثامنة: تسويق الدورات التعليمية

بعد الانتهاء من جميع الخطوات السابقة، وتصميم الدورات التعليمية بالشكل المناسب، فيمكنك الانتقال إلى الخطوة الأخيرة وهي تسويق الدورات التعليمية. من المهم التأكد من بذل المجهود المناسب في هذه الخطوة، حتى لا تضيّع المجهودات السابقة التي قمت بها، وتضمن الوصول إلى الجمهور المناسب بالنسبة لك.

إذا كنت تستخدم الموقع الإلكتروني الخاص بك في بيع الدورات التعليمية، فسيكون من الجيد الاعتماد على التسويق عبر البريد الإلكتروني ومحاولة جمع البريد الخاص بالجمهور، وذلك من أجل إرسال النشرات البريدية إليهم.

سواءٌ كنت تستخدم موقعك أو تبيع الدورات التعليمية على المنصات المتخصصة، فمن الممكن الاعتماد على التسويق من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يسهّل ذلك عليك الوصول إلى قطاع كبير من الجمهور. يمكنك دعم الأمر بالإعلانات المدفوعة، لتحصل على الانتشار المطلوب.

ختاماً، يحتاج إنشاء الدورات التعليمية إلى مجهود في جميع الخطوات، ويجب التركيز على تنفيذها جميعاً بالجودة ذاتها. لذا، احرص على بذل المجهود في كل خطوة، ولا تتعجل الخروج بالمحتوى حتى تشعر بجاهزيته، مع الحرص على تطويره من حين لآخر.